الطريق الى الفردوس
؛؛؛مـــــــــــــــن هنا نبدا وفى الجنـــــــــــــــــه نلتقى ؛؛؛


.....وذكــر فان الذكرى تنفع المؤمنين......

انضم إلى المنتدى ، فالأمر سريع وسهل

الطريق الى الفردوس
؛؛؛مـــــــــــــــن هنا نبدا وفى الجنـــــــــــــــــه نلتقى ؛؛؛


.....وذكــر فان الذكرى تنفع المؤمنين......
الطريق الى الفردوس
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» تفسيرسورة النمل عدد آياتها 93 ( آية 76-93 )
الداعية المسلمة الحاجة زينب الغزالي- رحمها الله-: Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2011 4:13 pm من طرف Admin

» تفسيرسورة النمل عدد آياتها 93 ( آية 51-75 )
الداعية المسلمة الحاجة زينب الغزالي- رحمها الله-: Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2011 4:12 pm من طرف Admin

» تفسيرسورة النمل عدد آياتها 93 ( آية 26-50 )
الداعية المسلمة الحاجة زينب الغزالي- رحمها الله-: Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2011 4:11 pm من طرف Admin

» تفسيرسورة النمل عدد آياتها 93 ( آية 1-25 )
الداعية المسلمة الحاجة زينب الغزالي- رحمها الله-: Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2011 4:10 pm من طرف Admin

» ..ســـــــورة النمـــــــل كاملــــــــــــه ..
الداعية المسلمة الحاجة زينب الغزالي- رحمها الله-: Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2011 4:09 pm من طرف Admin

» تفسيرسورة الشعراء عدد آياتها 227 ( آية 201-227 )
الداعية المسلمة الحاجة زينب الغزالي- رحمها الله-: Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2011 4:07 pm من طرف Admin

» تفسيرسورة الشعراء عدد آياتها 227 ( آية 176-200 )
الداعية المسلمة الحاجة زينب الغزالي- رحمها الله-: Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2011 4:06 pm من طرف Admin

» تفسيرسورة الشعراء عدد آياتها 227 ( آية 151-175 )
الداعية المسلمة الحاجة زينب الغزالي- رحمها الله-: Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2011 4:05 pm من طرف Admin

» تفسيرسورة الشعراء عدد آياتها 227 ( آية 126-150 )
الداعية المسلمة الحاجة زينب الغزالي- رحمها الله-: Emptyالأربعاء أغسطس 17, 2011 4:04 pm من طرف Admin

يوليو 2021
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




الداعية المسلمة الحاجة زينب الغزالي- رحمها الله-:

اذهب الى الأسفل

الداعية المسلمة الحاجة زينب الغزالي- رحمها الله-: Empty الداعية المسلمة الحاجة زينب الغزالي- رحمها الله-:

مُساهمة من طرف Admin الأربعاء أغسطس 10, 2011 12:57 am

"أيها المسلمون.. إنه شهر القرآن قد أظلكم.. فهل أنتم أهله؟ فإن كنتم فابحثوا فيه لمن العزة في الأرض اليوم؟ فإن وجدتموها لغيركم فاسألوا أنفسكم: لماذا لا تعود إليكم من جديد؟ وهل آن لنا رجالاً ونساءً في شهر القرآن أن نستيقظ من غفلتنا تلك التي جعلتنا نعيش في عالمٍ متخلف؟!

هل آن للأمهات أن يعلمن أنهن مسئولاتٌ عن ذلك التخلف؟ لأنهن بانياتُ الرجال والنساء، إلى متى سيظل البناء بغير أساس؟! إن رمضان شهر عزيز على النفس المؤمنة، حبيب إلى القلب الصالح، وهو كذلك له كرامته وهيبته لدى عامة المسلمين، إنه شهر كريم، فيه تحلو الذكريات، ذكريات النصر والاستبسال، فهيا أهل الإسلام كونوا عباد الله إخوانًا، وخذوا الشهر بقوة، واجعلوه شهر نُسُك وزهد وفضيلة ورجعة وتوبة ﴿وَالَّذِيْنَ يُمَسِّكُونَ بِالكِتَابِ وَأَقَامُوا الصَّلاَةَ إِنَّا لاَ نُضِيْعُ أَجْرَ الْمُصْلِحِيْنَ (170)﴾ (الأعراف)، فعلينا أن نأخذ رمضان شهر جهاد ومصابرة ودراسة مدققة، لنعلم كيف نعيد الأمة الإسلامية بمنهجهما القرآني في تلك الدنيا التي أصبحنا فيها عبيدًا بعد أن كنا سادتها.. فكيف نتحرر؟!

هذا سؤال أُوجِّهه إلى كل الأمهات المسلمات؛ لعلهن يدركن مسئولياتِهن، فيرجعن إلى الله رجعةً عاقلةً تحت شهر الرحمة والمغفرة.

أيها المسلمون:
هذا بعضٌ مما عندنا نقدمه لكم رجاء أن يفيق الغافل، ويستيقظ النائم، ويتحرك الكسول، ويؤوب الغافل إلى ربه، الذي يقبل كل من آب إليه، ووقف على بابه، يقول له: لبيك لبيك، ويفتح له أبواب رحمته، ويبارك له في رزقه.

والحق تبارك وتعالى يفرح بتوبة عبده، ولا يعقل أبدًا أن يتسابق العالم من حولنا رغم أنه يمضي على غير هدى، ونحن نملك مفاتيح هذه الدنيا، يقول أحد المؤمنين: الناس صنفان: صنف نام في النور، وصنف استيقظ في الظلام، ثم يقول: فأما الذي نام في النور، فهم هذه الأمة، بيمينها القرآن، وبشمالها السنة المطهرة. وأما التي استيقظت في الظلام، فهي الأمم من حولنا، رغم أنهم لا يملكون منهجًا ربانيًّا عندهم، وتاريخهم تاريخ دماء وحروب وعداوات، لكنهم استيقظوا رغم ذلك، استعملوا عقولهم، وبحثوا وبذلوا أقصى جهودهم في البحث والدراسة، ووصلوا إلى ما يريدون من استعمار للأمم الضعيفة بعد العُدوان عليها، وسرقوا خيراتها، وما يزالون يسرقون.

والحمد لله أخيرًا؛ فقد استيقظ أبناء هذه الأمة ورجالها الأبرار، وفاقوا من غفلتهم، وبدءوا ينفضون عن أنفسهم الأغلال التي وضعها الأعداء في رقابهم بالاستعانة بحكامهم وأغنيائهم، وإنها لوسيلة طيبة أن تصحوا الأمة بعد طول نوم على صوت الظلم والظلمات والبغي والبغاة والحكام وأتباعهم من الخونة المارقين الذين لا خلاقَ لهم.

ونسأل الله أن تكون هذه الصحوة لها جذورها، ولها أساسها؛ حتى تستقيم العود، وتتحقق الآمال، ويجتمع الصف على الخير والتعاطف والمرحمة والتعاون، وإنها لكذلك إن شاء الله، والحمد لله رب العالمين.
_______
Admin
Admin
Admin

المساهمات : 272
تاريخ التسجيل : 26/07/2011
العمر : 41
الموقع : القاهره

https://aboshrook.forumegypt.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى